جديد الموقع

الحقن الآمن و الاستخدام الأمثل للعبوات المتعددة الجرعات

الحقن الآمن و الاستخدام الأمثل للعبوات المتعددة الجرعات

مقدمة

في تقرير لمنظمة الصحة العالمية قدرت أن سكان العالم يستهلكون 12 بليونحقنة سنويا، وأن 50% منها على الأقل تستخدم بشكل غير آمن،وتعتبر الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الدم هي أحد المضاعفاتالناتجة عن استخدام تلك الحقن، ومن أهم هذه الأمراض وأكثرها عبئًا الالتهاب الكبدي الفيروسي بي(HBV)، الالتهاب الكبدي الفيروسيسي (HCV)، فيروس العوزالمناعي البشري(HIV)، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن الحقن غير الآمن ينتج عنه 80.000 -  160.000 إصابة جديدة بمرضالإيدز(HIV) سنوياًو 8 – 16 مليون إصابة بمرض الالتهاب الكبدي الفيروسي بي(HBV) و 2.3 – 4.7 مليون إصابة بمرض الالتهاب الكبدي الفيروسيسي(HCV) سنوياً، حيث ينتج عن هذه الإصابات 1.3 مليون حالة وفاة سنوياً. كما تنتقل الطفيليات مثل (الملاريا) عن طريق الحقن غير الآمن، كذلك الإصابات الفيروسية والبكتيرية الأخري،ويوضح جدول(6) بعض الآثاروالمضاعفات الناتجةعن الحقن غير الآمن مثل الخراريج و التي تظهر بشكل سريع نسبياً، في حين أن بعض الإصابات الأخرى قد لا تظهر إلا بعد مضي سنين أو عقود مثلمرض العوز المناعي البشري(HIV) والالتهاب الكبدي الفيروسي سي(HCV).

 

العدوى المسجل حدوثها عن طريق الحقن

العدوى البكتيرية

فيروسية

طفيلية

·       الخراريج

·       تسمم الدم الميكروبي

·       الصدمة السمية

·       الكزاز(التيتانوس)

·        الالتهاب الكبدي الفيروسي بي

·        الالتهاب الكبدي الفيروسيسي

·        الإصابة بفيروس العوزالمناعي البشري

·        الحمى الفيروسية النزفية

·    الملاريا

 

كما توجد في مصر نسبة كبيرة من استخدام الحقن خارج المؤسسات الصحية،حيث يقدر بأن حوالي20-40%من الحقن يتم عن طريق أشخاص غير مدربين تدريباًرسمياًعلى الخدمات الصحية.

يمكن منع العدوى بالأمراض التي تنتقل عن طريق الدم والمصاحبة للحقن بانتهاجسياسةللحد من العلاج بالحقن واتباع أساليب الحقن الآمن.

الاشتراطات الواجب توافرها في الحقن الآمن

تعريف:

الحقن الآمن هو الذي لا يتسبب في أذىللمتلقي له، كما أنه لا يعرض مقدم الخدمة إلى أي من المخاطر التي يمكن تجنبها، إضافة إلى أنه لا ينتج عنه أي نفايات قد تؤذي الآخرين.

إن أفضل الطرق العملية لمكافحة العدوى وصولاًإلىالحقن الآمن هي بالقضاء على العلاجبالحقنالغير ضروري، إضافة إلى تقليص مخاطر نقل العدوى، حيث يؤدي ذلكإلى توفير الكثير من الموارد، وفي حالة ضرورة استخدام الحقن فيجب على مقدم الخدمة إتباع القواعد التالية:

1.    استخدام أدوات الحقن المعقمة

·       استخدام سرنجة(محقنة)وإبرة حقن معقمة لكل عملية حقنأو إذابة لأي مسحوق علاجي.

·       فحص العبوة التي تحتوي على السرنجة(المحقنة)وإبرة الحقن جيداًللتأكد من سلامتها، مع التخلص الفوري من السرنجة(المحقنة)و إبرة الحقن في حالة وجود قطع أو التواء أو تلف في العبوة بسبب التعرض للرطوبة، أو في حالة انتهاء تاريخ الصلاحية.

2.    منع تلوث أدوات الحقن.

·        الإعداد لعملية الحقن في مكان نظيف معد لهذا الغرض بحيث لا يتم تلوث أدوات الحقن بالدم أو سوائل الجسم.

·       التخلص من إبرة الحقن التي تم ملامستها أو تلوثها في صندوق التخلص من النفايات الحادة.

3.    منع إصابة مقدم الخدمة عن طريق إبرة الحقن.

·       أخذ الاحتياطات اللازمة لمنع الحركة المفاجئة للمريض أثناء عملية الحقن.

·       تجنب إعادة تغطية إبرة الحقن أو الإمساك بالإبرة بعد انتهاء عملية الحقن وفي حالة ضرورة إعادة تغطية الإبرة فإنه يجب إتباع أسلوب التغطية باستخدام اليد الواحدة، مع الأخذ في الاعتبار عدم ثني، أو كسر، أو قطع الإبرة قبل التخلص منها.

·       التخلص منالسرنجات(المحاقن)والإبر المستخدمة في مكان الاستخدام بوضعها في عبوات (حاويات) غير قابلة للثقببحيث يمكن إغلاقها بشكل محكم قبل امتلائها امتلاءًتاماً.

4. منع الوصول إلى الإبر المستخدمة:

·       يجب إغلاق العبوات التي تحتوي على السرنجات (المحاقن) والإبر المستخدمة بعد امتلاء ثلاثة أرباع العبوة، وذلك تمهيداً لنقلها إلى مكان آمن للتخلص منها نهائياً، مع الأخذ في الاعتبار عدم فتح أو تفريغ أو إعادة استخدام أو بيع العبوات بعد إحكام إغلاقها.

·       التخلص من العبوات التي تحتوي على السرنجات (المحاقن) والإبر المستخدمة يجب أن يتم بطريقة فعالة وآمنة وصديقةللبيئهمن أجل حماية المواطنين من التعرض إلى أدوات الحقن المستخدمة.

5. بعض الأساليب العملية الواجب إتباعها

 

·        على مقدم الخدمة التأكد من نظافة يديه قبل الشروع في عملية الحقن وذلك بغسلهما أو تطهيرهما باستخدام المطهر المناسب، كما يجب عليه تجنب تقديم خدمة الحقن في حالة وجود التهابات جلديه أو جروح في يده.

·       يتم مسح الجزء العلوي من العبوات الدوائية متعددة الجرعات بمطهر مناسب (كحول 70-90%) قبل إعادة إدخال إبرة حقن جديدة داخل هذه العبوات، على أن يتم المسح باستخدام ماسح نظيف والتأكد من ملامستها لسطح العبوة فترة زمنية مناسبة، مع الأخذ في الاعتبار عدم استخدام القطن في حالة تعرضه للرطوبة أو البلل.

·       تحضير الجلد قبل الحقن: - اغسل الجلد موضع الحقن إذا كان متسخاً – امسح الجلد بمطهر مناسب ( كالكحول 70-90 %) لفترة كافية بواسطة قطعة قطن طبي نظيفة و جافةمع الأخذ في الاعتبار عدم استخدام القطن في حالة تعرضه للرطوبة أو البلل.

 

الأساليب المانعة للتلوث للحقن الآمن

المحافظة على السرنجة(المحقنة)وإبرة الحقن معقمة، إذا تم ملامسة أي جزء من السرنجة فإن هذا الجزء يعتبر ملوثاً، ولهذا فإنه ينبغي علينا عدم ملامسة الأجزاء التي ستتصل بالدواء المعطىأو بالمريض، وفي حالة ملامسة أي من هذه الأجزاء بطريق الخطأ فينبغي علينا التخلص الفوري من السرنجة (المحقنة) وإبرة الحقن، حيث أنهما أصبحتا غير معقمتين وغير صالحتين للاستخدام، مع استبدالهما بسرنجة(بمحقنة)وإبرة حقن جديدتين ومعقمتين.

 

 

أسلوب عدم اللمس  (1) عدم ملامسة إبرة الحقن لأصابع اليد

أحياناًما يقوم العاملون في مجال الصحة بوضع أصابعهم على إبرة الحقن كي تساعدهم على تحديد موقع الحقن، غير أن ملامسة إبرة الحقن لأصابع اليد حتى مع ارتداء القفاز تجعلها ملوثة وغير صالحة للاستخدام.

                        (2) تجنب ملامسة موضع الحقن بأصابع اليد

يقوم بعض العاملين في مجال الصحة بالضغط على موضع الحقن بأصابعهم أو بقطعة من القطن بعد الانتهاء من عملية الحقن بهدف تقليل أو منع النزيف، غير أنه يفضل أن نطلب من المريض أو أحد المرافقين للطفل الصغير بوضع قطعة قطن على موضع الحقن، إذ أن الممرضة،في حالة تلوث يدها بالدم،قدتقوم بنقل العدوى من موقع حقن أحد المرضى  إلى الآخرين.

إرشادات من أجل الحقن الآمن

سلوكيات قد تضر بالمريض ويجب منعها نهائياً

·        تغيير إبرة الحقن مع استخدام نفس السرنجة (المحقنة).

·        وضع جرعة كبيرة من الدواء داخل السرنجة (المحقنة) لاستخدامها أكثر من مرة.

·        الضغط على  مواقع النزيف باستخدام اصابع اليد.

·        ترك إبرة الحقن داخل أحد العبوات الدوائية من أجل سحب المزيد من جرعات الدواء.

·        ملامسة إبرة الحقن.

·        إعادة استخدام السرنجة (المحقنة) أو إبرة الحقن.

سلوكيات قد تضر بمقدم الخدمةويجب منعها نهائياً

·        إعادة تغطية إبرة الحقن، ثني أو كسر او قطع إبرة الحقن.

·        ترك إبرة الحقن أو حملها لمسافة قبل التخلص منها.

سلوكيات قد تضر بالمجتمعويجب منعها نهائياً

·        ترك السرنجات (المحاقن) والإبر المستخدمة في أماكن يمكن الوصول اليها بدون رقابة.

·        إعطاء أو بيع السرنجات (المحاقن) والإبر المستخدمة إلى تجار قد يقوموا بإعادة بيعها.

·        إعطاء السرنجات (المحاقن) والإبر المستخدمة إلى المرضىمن أجل إعادة الإستخدام الشخصي لها.

الأسلوب المانع للتلوث المستخدم للحقن

التحضير للحقن :

1- جمع الأدوات اللازمة للحقنمثال :

        *محقنة وإبرة مغلفتان (جديدة ومعقمة)

        *العلاج المطلوب حقنه

        *كحول تركيز 70 :90 %

        *قطع من القطن 

*قفازات ( في الحالات المنصوص عليها في فصل "أدوات الوقاية الشخصية")

*رباطضاغط(تورنيكيه)-(في حالة الحاجة)

*لاصق طبي

2- تحضير المريض ( الوضع المناسب )

3- غسل اليدين ( الغسل الروتيني )

4- ارتداءالقفازات عندما يتطلب الإجراء ذلك

 

عشر خطوات لإعطاء الدواء عن طريق الحقن الوريدي أو سحب عينة دم:

1- ضع رباطاًضاغطاًلإظهار الوريد

2- ابحث عن وريد ملائم

3- اغسل يديك وارتد القفازات (غسل روتيني و قفازات نظيفة عدا المرضى ذوي المناعة الضعيفة كالمبتسرين (الخدج) و الأماكن عالية الخطورة فيتم الغسل صحياً أو بالدعك بالكحول ثم ارتداء قفازات معقمة).

4- طهر موضع الحقن بالجلد ( بالكحول مثلا ).

5- أدخل الإبرة بالوريد .

6- انزع الرباط الضاغط ( التورنيكيه).

7- احقن العلاج ببطء محافظاًعلى الظروف المانعةللتلوث (لاحظ رد فعل المريض أثناء الحقن )

8- انزع الإبرة ضاغطاًبرفق بقطعة قطنية جافة على موضع الحقن .

9- تخلص من الحقنه والإبرة في صندوق النفايات الحادة ولا تعيد تغطية الإبرةقبل التخلص منها.

10- قم بوضع لاصق طبي على موضع الحقن إذااستدعى الأمر.

يتم تطبيق نفس الأسلوب لسحب عينة دم.

 

سبع خطوات لإجراء الحقن العضلي:

1- حدد موضع الحقن .

2- قم بغسل اليدين .

3- طهر موضع الحقن.

4- احقن المريض بالعلاج وحافظ على الظروف الغير ملوثة و أسلوب عدم اللمس أثناء الحقن.

5- انزع الإبرة بينما يقوم المريض بالضغط برفق بقطعة قطنية جافة على موضع الحقنبواسطة المريض.

6- تخلص من المحقنه والإبرة في صندوق النفايات الحادة – لا تحاول إعادة تغطية الإبرة قبل التخلص منها .

7- قم بوضع لاصق طبي على موضع الحقن إذااستدعى الأمر.

لاحظ المريض عند بدء العلاج بالتسريب (التنقيط)بالوريد :

إذا ظهر على المريض رعشة أو حمى قم بإيقاف تدفق المحلول على وجه السرعة واستبدل هذا المحلول بآخر مغلف ومعقم حتى وإن بدا على المحلول أنه نظيف وغير عكر،فالبكتريا ومسببات الحمى الغير مرئية قد تكون مسئولة عن هذه الأعراض .

الاستخدام الأمثل للعبوات المتعددة الجرعات

أسلوب الاستخدام الآمن للعبوات الدوائية المستخدمة لإعطاء أكثر من جرعة حقن:

من الممكن أن تصبح العبوات التي تحتوي على جرعات متعددة من الدواء أو السوائل الأخرى وعاءًلنقل العدوى بين المرضى .

إجراءات يجب إتباعها قبل سحب جرعة من العبوة المتعددة الجرعات:

·       ملاحظة العبوة وما بداخلها من دواء والتخلص منها في حالة وجود أي تلوث ظاهري أو كسر أو تسرب في العبوة.

·       التأكد من سلامة المنتج (كأن يكون غير منتهي الصلاحية، فحص الملصق الخاص بالعبوة، أن لا يكون عكراًعلى غير المألوف، عدم وجود أي مواد أو شوائب داخل العبوة).

·       مسح أعلى العبوة بقطعة من القطن المبلل بالكحول 70-90% مع تركها حتى تجف.

إجراءات للحد من مخاطر نقل العدوى بين المرضى:

·       استخدام عبوات الجرعة الواحدة بدلاًمن العبوات المتعددة الجرعات.

·       في حالة ضرورة استخدام عبواتالحقنالمتعددة الجرعات فإنه ينبغي استخدام سرنجات(محاقن)وإبر معقمة في كل مرة يتم سحب جرعة من هذه العبوات، حيث أن إعادة استخدام نفس السرنجة (المحقنة)أو نفس الإبرةفي حقن أكثر من مريض(حتى مع تغيير إبرة الحقن)يعتبر سلوكاًغير آمن، ذلك أن العدوى قد تلوث العبوة الدوائية ذاتها و التي قد تتسبب في نقل العدوى من مريض إلى آخر.

·       تجنب ترك إبرة الحقن داخل العبوة المتعددة الجرعات، ذلك أنها تعتبر طريقاًمباشراًلدخول الميكروبات و تلويث السائل داخل العبوة.

·       ممنوع منعاً باتاً استخدام عبوات كبيرة مثل محلول الملح لإذابة مسحوق الدواء الموجود في أكثر من عبوة حقن بل يجب استخدام عبوات المذيب الصغيرة الحجم (الماء المقطر المعقم) حيث أن زجاجات المحاليل المستخدمة لإذابة مسحوق الدواء في أكثر من عبوة تعتبر من أخطر مصادر نقل العدوى.

·       في حالة استخدام العبوات المتعددة الجرعات والتي ينبغي تحضيرها باستخدام مذيب قبل استعمالها ينبغي علينا التخلص من إبرة الحقن و السرنجة (المحقنة) المستخدمة في تحضير الدواء مع استخدام سرنجة (محقنة) وإبرة حقن جديدة في كل مرة يتم سحب جرعة من هذه العبوات.

·       إتباع الإرشادات و التوصيات الخاصة بالمنتج، و المتعلقة بفتح العبوة وتحضيرها وحفظها واستخدامها والتخلص من الجرعات المتبقية.

التخلص من إبر الحقن التي تلامست مع  أي سطح غير معقم.